محمد كمال لطفى الابتدائيه ( بميت عاصم )

رؤيه ورساله المدرسه
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المفعول لاجله

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الأستاذ
0
0
avatar

عدد المساهمات : 319
تاريخ التسجيل : 11/05/2010
نقاط : 771

مُساهمةموضوع: المفعول لاجله   الخميس مايو 27, 2010 12:08 am

ويُسمى المفعولَ لَهُ , والمفعولَ من أَجْلِهِ .

أولاً :

تَعْريفُهُ : مصدرٌ قلبيٌّ منصوبٌ , يُذْكَرُ علَّةً ( سبباً ) لِحَدثٍ شارَكَهُ في الزمانِ والفاعِلِ مثل :

= اغتربتُ لطلب الحرية . اغتربتُ طلباً للحرية

= للاستجمامِ . لازَمْتُ البيتَ استجماماً

= للرغبةِ . زُرتُ الوالدةَ رغبةً في الرضا

= للحفاظِ . أُسامِحُ الصديقَ حِفاظاً على المودةِ

= لطلبِ . اسْتَرَحْتُ طلباً للراحةِ

= لخشيةِ . أَتَحَفَّظُ في كلامي خشيةَ الزّلَلِ

= لقصدِ المعرفةِ . أَسْألُ الَعالِمَ قَصْدَ المَعْرِفَةِ

= لحذر الحوادث . أَلْتَزِمُ الهدوءَ في السَّوقِ حَذَرَ الحوادِثِ





في كلِّ جملةٍ من الجملِ السابِقَةِ إجابةٌ لسؤالٍ تقديرُهُ : ما الداعي أو ما السبب أو ما العِلَّةُ .

فالأولى إجابةٌ لمن يسألُ لماذا اغتربت ؟

والثانيةُ إجابةٌ لمن يسألُ ما داعي لزومكَ البيتَ ؟

والثالثةُ إجابةٌ لمن يسألُ ما عِلَّةُ ـ سَبَبُ ـ زيارتِكَ لوالِدَتِكَ ؟

وكذلك الأمرُ في بَقيّة الجُمَل ِ .

ولعنا نُلاحظُ أنًّ الكَلِمَةَ الواقعةَ جواباً ( المفعولَ لأجله ) هي مصدرٌ منصوبٌ , يبين سببَ ما قَبْلَهُ , ويشارِكُ العامِلَ
( الفِعْلَ ) في الزَّمَنِ ـ الوقتِ ـ وفي الفاعل أيضاً.



فَزَمَنُ الاغترابِ في الأولى وفاعِلُهُ , هو زَمَنٌ ـ ماضٍ ـ وفاعِلُهما واحدٌ هو الضميرُ في اغتربتُ .

والمصدرُ القلبيُّ : هو ما كانَ مصدراً لفعلٍ من الأفعالِ التي مَنْشَؤُها الحواسُّ الباطنَهُ , مثلُ التعظيمِ والإجلالِ والتحقيرِ والخوفِ والجُرْأةِ والرّهْبَةِ والرَّغْبَةِ والحياءِ والوَقاحةِ والشَفَقَةِ والعِلْمِ والجَهْلِ وغيرها .



وهو ما يقابِلُ أَفعالَ الجوارِحِ ـ الحواسِ الخارجيّةِ وما يَتّصِلُ بها ـ مثل القراءَةِ والكتابَةِ والقعودِ والقيامِ والجلوسِ والمشيِ وغيرها .

نماذج للإعراب

اغتربتُ طلباً للحرية

اغترب : فعل ماضٍ مبني على السكون ,لاتصاله بتاء المتكلم : وهي ضمير مبني على الضم في محل رفع .

طلباً : مفعول لأجله منصوب .

للحرية : شبه جملة جار ومجرور .



لازَمْتُ البيتَ استجماماً

لازمت : فعل وفاعل .

البيت : مفعول به منصوب .

استجماماً : مفعول لأجله منصوب .



زُرتُ الوالدةَ رغبةً في الرضا

زرتُ : فعل وفاعل

الوالدة : مفعول به منصوب .


رغبةً : مفعول لأجله منصوب .

في الرضا : جار ومجرور متعلقان بـ رغبة .



أُسامِحُ الصديقَ حفاظاً على المودةِ

أسامح : فعل مضارع مرفوع .. وفاعله مستتر فيه ( أنا )

الصديق : مفعول به منصوب .

حفاظاً : مفعول لأجله منصوب .

على المودة : شبه جملة متعلقة بـ حفاظاً .



اسْتَرَحْتُ طلباً للراحةِ

استرحت : فعل وفاعل .

طلباً : مفعول لأجله منصوب .

للراحة : جار ومجرور متعلقان بـ طلباً .



أَتَحَفَّظُ في كلامي خشيةً الزّلَلِ

اتحفظ : فعل مضارع مرفوع , وفاعله مستتر تقديره أنا .

في كلامي : جار ومجرور متعلقان بـ أتحفظ .

خشية : مفعول لأجله منصوب , وهو مضاف .

الزلل : مضاف إليه مجرور .






_________________
من وجد الله فماذا فقد ومن فقد الله فماذا وجد
[img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المفعول لاجله
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
محمد كمال لطفى الابتدائيه ( بميت عاصم ) :: طــلابنـــــــــــــــــــــا :: الصف الخامس-
انتقل الى: